Make your own free website on Tripod.com

السلام عليكم ... مرحبا بكم في موقعنا المتميز كل شي عن القطيف  علماء ..شعراء ..تاريخ ..تراجم ..ارتباطات

 

وصلات قطيفية

جغرافيا القطيف _ خرائط ومواقع أثرية _ وعيون _ وبساتين

شعراء وأدباء

مواضيع تاريخية

تراجم علماء القطيف

الشيخ جعفر الخطي

من شعراء أوائل القرن الحادي عشر الهجري المعاصر لمفخرة الشيعة الشيخ بهاء الدين العاملي "الشيخ البهائي"

المتوفى سنة 12028هـ

هو العالم الفاضل أبو البحر شرف الدين الشيخ جعفر بن محمد بن حسن بن علي بن ناصر بن عبد الإمام العبدي من بني عبد القيس الخطي ، أحد المشاهير علامة فاضل من الصلحاء الأبرار وكان مع وفور تقواه أديب رقيق و شاعر مطبوع جزل اللفظ منسجم الأسلوب قوي العارضة

زار قبر الأمام علي بن موسى الرضا عليه السلام والتقى بالشيخ البهائي "رحمه الله" فمدحه بقصيدة عصماء وجاراه في رائيته في مدح الإمام المنتظر عليه السلام التي يقول البهائي فيها :

سرى البرق من نجد فجدد تذكاري              عهود بحزوى والعذيب وذي قار

فقال مترجمنا المذكور رحمه الله :

هي الدار تستسقيك مدمعها الجاري            فسقياً فأجدى الدمع ما كان للدار

ولا تستضع دمعاً تريق مصونه                لعزته ما   بين  نويٌ   وأحجار

فأنت أمرء بالأمس قد كنت جارها             وللجار قد علمت حقٌ على الجار

...الى آخرها .

ومن قصائده الحسينية :

معاهدهم بالأبرقين هوامد                         رزقن عهاد المزن تلك المعاهد

ولو لا احمرار الدمع لانبعثت لها                     سحائب دمع بالنين رواعد

وقفت بها والوحش حولي كأنني                     بهن مليك حوله الجند حاشد

أسرح في أكنافها الطرف لا أرى                     سوى أشعث أشجته أمس الولائد

وإلا  ثلاثاً     كالحـــــــمائم جثماً                    ونؤيا  عفته  الذاهبات   العوائد

وأسألها عن أهلها وهي لم تحر                      جواباً وهل يستنطق العجم ناشد

لك الخير لا تذهب بحلمك دمنة                     محاها البلى واستوطنتها الأوابد

فماهي إن   خاطبتها     بمجيبة                    وإن جاوبت لم يشف ما أنت واجد

ولكن هلمَّ الخطب في رزء سيد                     قضى    ظمأ والماء جار وراكد

كأني  به  في ثلة  من    رجاله                    كما حفّ بالليث الأسود    اللوابد

يخوض بهم بحر الوغى فكأنه                     لوارده      عذب    المجاجة بارد

إذا اعتقلوا سمرالرماح وجردوا                  سيوفاً أعارتها البطون الأســـــــاود

فليس لها إلا الصدور مــــراكز                 وليس لها   إلا النحور مغـــــــامد

يلاقون  شدات    الكماة بأنفس                   إذا غـضبت هـانت عليها الشدائد

إلى أن ثووا في الأرض صرعى               كأنهم نخيل أمالتهن أيد عـواضــد

أولئك أرباب الحفاظ سمت بهم                 إلى الغاية القصوى النفوس الأماجد

ولم يبق إلا واحد الناس واحداً                     يكابد من أعدائه مـــــــــا يكابد

يكر فينثالون عنه كأنــــــــــهم                  مهاً خلفهن الضاريات شـــــوارد

يحامي وراء الطاهرات مجاهداً               بأهلي وبي ذاك المحامي المجاهد

فماالليث ذو الأشبال هيج على                 طوىً بأشجع منه حين قلَّ المساعد

ولاسمعت أذني و لا أذن سامع               بأثبت مـــنه في  اللقا وهـــو واحد

الى أن أسال الطعن والضرب نفسه          فـــخر كما يهوي الى الأرض ساجد

فلهفي له والخيل منهن صادر                 خضـــيب الحوامي من دماه ووارد

فأي فتى ظلت خيول أمية                    تعادي عـــلى جثــمانه وتطــــــــارد

وأعظم شيء إن شمراً له على              جنــــــاجن صدر بن النبي مقاعــــــد

فشلت يداه حين يفري بسيفه                مقـــــلداً من تلقى إليه المقــــــــــــالد

وإن قتيلاً ميز الشمر شلوه                لأكــــرم مفقــــــود يبكيه فـــــــــــــاقد

لقي بمحاني الطف شلوا وراسه           ينـــوء به لـــــدن مـــــن الحـــظ وارد

ولهفي على أنصاره وحماته               وهـــم لــــسراحين الفلاة مـــــــــوائـد

مضمخة أجسادهم فكأنهم                  عـلــــيهن من حــــمر الدماء مجـــاسد

تضيء بهم أكناف عرصة كربلا          وتـــــــظلم منــــــــهم أربـــع ومشاهد

 

 

 

 

   

 

 

 

 

راســــــــــلني من فضلــــــك ‍ ‍

نرجوا من إخواننا الذين يتصفحون هذا الموقع أن يتحفونا بأرائهم الهادفة وأن لايبخلوا علينا بالنصح والإرشاد لما فيه الخير للجميع

أخوكم أبو رضا